بدأت في برلين الثلاثاء 23 فيفري 2021، محاكمة موظّف مصري-ألماني في المكتب الإعلامي للمستشارة أنغيلا ميركل، وذلك للاشتباه بأنّه يتجسّس منذ سنوات عديدة لحساب الاستخبارات المصرية من ألمانيا، حسب ما ذكرته، الثلاثاء، وكالة الأنباء الفرنسية.

إذ أعلنت ألمانيا، توقيف شخص يعمل في مكتب الصحافة والإعلام  التابع للحكومة الفيدرالية الألمانية، للاشتباه في التجسس لصالح المخابرات المصرية لعدة سنوات. 

يُشتبه في أن أمين ك. نقل معلومات إلى جهاز المخابرات العامة المصرية في الفترة  2010 و2019، مستفيداً من منصبه المتميز في هذا المكتب الذي يعمل فيه منذ 1999.

عمل الرجل البالغ من العمر 66 عاماً بشكل أساسي في قسم الزيارات الخاص بالمكتب الإعلامي الفيدرالي الألماني، وهو قسم مسؤول بشكل خاص عن التواصل بشأن أنشطة المستشارة.

بحسب لائحة الاتهام، قدم ملاحظات عامة حول كيفية تعامل وسائل الإعلام مع السياسة الداخلية والدولية المتعلقة بمصر، ومتابعة طلبات عملاء المخابرات المصرية ومحاولة تجنيد جاسوس آخر.

كما يشتبه في أنه زود المخابرات العامة المصرية بأسماء خمسة زملاء له في المكتب الإعلامي.