أثارت استعارة رئيس الجمهورية قيس سعيد لعبارة "ست إن أعياك أمري فأحميليني زقفونه من رسالة الغفران لأبي العلاء المعري و التي قالها خلال لقاء جمعه بالأمين العام لإتحاد الشغل نور الدين الطبوبي اهتماما واسعا لدى نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي ودفعتهم للبحث عن معناها.

وقال رئيس الجمهورية خلال لقائه بالطبوبي، لدى تطرقه لمسألة أداء اليمين اثر التحوير الوزاري : "اذا كانوا يعتبرون أداء اليمين مجرد إجراء.. فحتى المرور على الصراط يوم القيامة يمكن اعتباره مجرد اجراء وأيضا حتى النطق بالشهادتين مجرد إجراء"، وفق تعبيره .

وأضاف رئيس الجمهورية: "ذكرني موقفهم بموقف إبن القارح في رسالة الغفران للمعري : "ست إن أعياك أمري فاحمليني زقفونه" فقال ما زقفونة قال أن يحمله وراء ظهره فضربه ضربة دخل بها الجنة.. هذه المرة يريديون أن يضربون ضربة يدخلون بها إلى باردو أو القصبة" حسب قوله.

ووردت عبارة "زقفونة" في رسالة الغفران لأبي العلاء المعرّيّ كالتالي (ت 449 ه/1057 م):

فقد جاء في بيت مشهور بأبي العلاء المعرى يقول"ستِّ إن أعياك أمري فاحمليني زقفونه "، وحين سئل المعري وما زقفونه يا أبا العلاء قال:

أن يحمل الإنسان إنسانا آخر خلفا لخلف. أو ظهرا لظهر ويمشى. الحامل يمشى إلى الأمام أما المحمول فوجهه إلى الأمام ولكنه يمشى إلى الخلف.

لكن ومع أن البيت شهير فإن الكلمة أصبحت هي الأشهر على شبكة التواصل الاجتماعي حيث نفض عنها قيس سعيد الغبار وأعادها إلى الواجهة.