تمكن قاضٍ مصري صحبة صديقيه من خطف فتاة بعد التحايل عليها وخداعها، حيث أبلغها أحد المتهمين بضرورة حضورها مؤتمرًا للاستثمار العقاري في منطقة مارينا، بحكم عملها في شركته فوافقت.

 
وزعم أحدهم أنها ستقيم في غرفة منفردة في أحد الفنادق، ثم تظاهر بعد ذلك بتعثر الحجز في الفندق، طالبا منها الإقامة معه وصديقيه في فيلا استأجرها في مارينا فوافقت، وفق النيل، اليوم الأربعاء.

وتبين لاحقا عبر التحقيقات وأقوال الفتاة أن الأخيرة فوجئت، خلال وجودها معهم، باقتحام غرفتها والاعتداء عليها جنسيًا بالإكراه طوال الليل حتى تعرضت لإصابات بالغة، حيث سارعت في اليوم التالي بتقديم بلاغ للشرطة، فيما أكد تقرير الطب الشرعي تعرضها لاغتصاب وحشي.

وألقت أجهزة الأمن القبض على المتهمين الثلاثة، بينهم القاضي، وبمواجهتهم بأقوال الفتاة، اعترفوا بتفاصيل الواقعة، مدعين أن الأمر حدث بموافقتها، لكنها أنكرت روايتهم، وأكدت تعرضها للاغتصاب ولذلك قررت النيابة حبسهم جميعا.

ثم تبين من تحريات أجهزة الأمن أن المتهمين وعقب القبض عليهم حاولوا عن طريق أسرهم، إغراء الفتاة لإثنائها عن أقوالها وعرضوا تعويضها بـ7 ملايين جنيه، وتحرير عقد زواج عرفي بتاريخ قديم للتحايل على القانون وخروجهم من السجن لكن الفتاة أوهمتهم بالموافقة ثم قدمت بلاغًا بالأدلة.