قرر شاب فرنسي يدعى أنتوني لوفريدو، والبالغ من العمر 32 عاما، قطع أنفه وشفته العليا من أجل تحويل نفسه  إلى "كائن فضائي أسود".

وذكرت صحيفة "ميرور"، أن الشاب يكافح لجعل نفسه يشبه كائن فضائي، من خلال القيام بتعديلات كبيرة على وجهه، بما في ذلك مقلتا عينيه، وغطى نفسه بالوشم ليبدو كأنه كائن أسود من خارج كوكب الأرض.

وقال الشاب، إنه أزال أنفه في إسبانيا لأن هذا الإجراء غير قانوني في فرنسا، وبخلاف الثقب والوشم، فقد قام بأغلب تعديلات الجسم في العديد من البلدان الأوروبية التي لا تجرم هذا الإجراء.

وكتب منشور عبر حساب الذي يوثق فيه التغييرات الجسدية التي أجراها على "انستغرام" قال فيه: "الآن يمكنني أن أمشي ورأسي مرتفعا، شكرا لكل الأطباء، أنا فخور بما فعلناه معا".

وأقر أنتوني لوفريدو، أنه يعاني أثناء تناول الطعام بعد ازالة شفته العليا، وأجرى عملية جراحية لشق لسانه ليبدو مثل الثعبان، لكنه مع ذلك ما زال متحمسا لإجراء المزيد من التعديلات.

ويأمل أيضا بإزالة جلده واستبداله بمعدن، وخاصة الذراعين والساقين والأصابع، ومؤخرة الرأس، حتى يبدو وكأنه أشبه بكائن فضائي حقيقي.

 

قطع أنفه وشفته العليا.. فرنسي يحول نفسه إلى

 

قطع أنفه وشفته العليا.. فرنسي يحول نفسه إلى
قطع أنفه وشفته العليا.. فرنسي يحول نفسه إلى
قطع أنفه وشفته العليا.. فرنسي يحول نفسه إلى