قرّر عدد من المطاعم في مدينة دبي تقديم خصومات للأشخاص الذين تلقوا لقاح كورونا في خطوة تهدف إلى تشجيع السكان على التطعيم في المدينة التي تسعى للحد من انتشار الوباء لكن دون أن تغلق أبوابها.

يأتي ذلك بينما لقّحت الإمارات حتى الآن أكثر من 2.3 مليون شخص، فيما اضطرت دبي الأسبوع الماضي إلى إعادة جدولة مواعيد الجرعة الأولى من لقاح فايزر/بايونتيك بسبب تباطؤ  في تسليم اللقاحات، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية، اليوم الاثنين. 

وتسعى الإمارات لتلقيح أكبر عدد ممكن من سكانها البالغ عددهم 10 ملايين في فترة قصيرة، وقد أجازت استخدام لقاحات سينوفارم الصيني وفايزر/بايونتيك الأمريكي الألماني وسبوتنيك الروسي.  

إلا أنه ورغم ازدياد الإصابات، تبدو الحياة طبيعية في دبي، حيث تزدحم المراكز التجارية والشواطئ والمطاعم بالرواد، في مدينة استقبلت ملايين الزوار الأجانب خصوصاً الأوروبيين خلال عطلة نهاية السنة. 

لكن الإمارة اتخذت في الأسبوع الأخير سلسلة من الإجراءات من بينها زيادة مسافة التباعد في المطاعم ووقف أنشطة الترفية في الفنادق، إضافة إلى تشديد السلطات على الجميع وضع الكمامات، مع سن الإمارة عقوبات في حال مخالفة هذه القواعد.

كذلك أعلنت السلطات عن تطبيق هاتفي يوفر للمتعاملين "خدمة الإبلاغ عن أية مؤسسة تجارية لا تلتزم بالإجراءات الاحترازية لكوفيد-19".

يُشار إلى أن الإمارات تشهد زيادة كبيرة في الإصابات بالفيروس منذ بداية العام الجديد، مع تسجيل أكثر من 3 آلاف حالة يوميا، ويبلغ عدد الإصابات في البلاد حتى  الإثنين 25 جانفي  2021، نحو 281 ألفا و500، في حين اقترب عدد الوفيات من 800 شخص.