تواجه الفاشنيستا الكويتية روان بن حسين قضية جديدة في بريطانيا بعد رفع زوجها السابق رجل الأعمال الليبي محمد يوسف المقريف دعوى قضائية ضدها اتهمها فيها بمطاردته وإلحاق الضرر به في شهر جوان 2020.

وترتكز الدعوى القضائية على اتهام روان بن حسين بالضرب والاعتداء على زوجها مما أسفر عن تمزيق قميصه غالي الثمن إلا أن روان لم تتمكن من الحضور في أولى جلسات المحاكمة والتي عقدت خلال شهر جانفي الجاري بسبب إصابتها بفيروس كورونا لذلك قررت المحكمة إعفائها من الحضور، في المقابل ألزمت روان بعدم الاتصال بزوجها السابق بأي شكل من الأشكال أو الذهاب إلى بيته.

من جانبها، نفت روان التهم الموجهة إليها وأوضحت محاميتها، كاتي موستارد، أن روان قد لا تتمكن من المثول أمام محكمة ويستمنستر الابتدائية بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا خاصة وأنها تعيش في دبي مع ابنتها ويصعب عليها السفر حالياً بسبب إغلاق المطارات، وفقم لما أوردته صحف بريطانية.

وأضافت المحامية أنه لا يوجد أي مانع قانوني من قدوم موكلتها والوقوف أمام المحكمة إلا أنها تشعر بالقلق حول القدوم إلى المملكة المتحدة هذه الفترة.