عثرت شرطة ولاية فيكتوريا الأسترالية أمس الجمعة، على أمّ وثلاثة أطفال مقتولين في منزلهم في ملبورن، تحت ظروف غامضة، حيث اعتقدت الشرطة أن الأطفال الثلاثة قُتلوا على يد والدتهم.
 
واستنتج محقّقو شرطة فيكتوريا من أن كاتي بيرينوفيتش البالغة من العمر 42 عاماً قتلت كلير (سبع سنوات) وآنا (خمس سنوات) وماثيو (ثلاث سنوات) ثم قتلت نفسها في منزلهم في تولامارين، وفق بيان الشرطة.
.
 
وعُثر على الجثث في المنزل بعد أن اتصل زوج بيرينوفيتش بالشرطة والطوارئ بعد عودته للمنزل.
 
وبعد الأبحاث الأولية أوضح المحقّقون أنّهم لا يعتقدون أن الزوج  متورّط في الحادث وأُفرج عنه من دون توجيه أي اتهامات إليه.
ووصفت الشرطة مسرح الجريمة بأنه "مروّع" من دون إعطاء أي تفاصيل أخرى.
 
وأصيب سكان المنطقة بالصدمة جراء الوفيات بعد أن وصفوا العائلة بـ"المثالية" و"المليئة بالحياة".
 
ويُذكر أن بيرينوفيتش تركت وظيفتها بشكل غير متوقع في مركز جلينروي للعلاج الطبيعي منذ نحو ثلاثة أشهر، ويُعتقد أنها ربما وقعت في حالة اكتئاب في الفترة التي سبقت وفاتها.