كشف تقرير نشرته صحيفة The Guardian اليوم السبت 23 جانفي 2021, أن رجلاً آيسلندياً أجرى أول عملية في العالم لزرع ذراعين وكتفين وذلك بعد عشرين عاماً من تعرضه لحادث كلفه خسارة طرفيه، فيما قال الأطباء إنه في طور التعافي، لكن لا أحد يستطيع التنبؤ إذا كان فليكس غريتارسون ذو الـ48 عاماً سيكون قادراً مرة أخرى على الحركة بعد إجرائه العملية أمس الجمعة في فرنسا.

وقد واجه الرجل الآيسلندي مشكلة في العثور على متبرعين، حيث انتظر20 عاما، وشارك حوالي 50 فرداً من الطاقم الطبي في اجراءات العملية، وقد اشتركت أربعة فرق جراحية لتقليل وقت الانتقال بين المتبرع والمتلقي. 

في المقابل قال التقرير البريطاني نقلاً عن الأطباء الذين قاموا بالعملية إن التوقعات لحركة الذراع اليمنى كانت أفضل من الذراع اليسرى، التي تطلبت إعادة بناء كاملة للكتف. وأضافوا أنه لم تُرصد أي مضاعفات خطيرة بعد إتمام العملية.