أعلن المكتب الإعلامي الموحد للمحاكم الروسية، أن عارضة الأزياء ليليا سوداكوفا، اعترفت أمام المحكمة بقتل زوجها بطعنة بالسكين، توفي إثرها في المستشفى.

وجاء في بيان المكتب الإعلامي "وجهت إلى سوداكوفا تهمة القتل وقد اعترفت بذنبها" واستنادا إلى ذلك قررت المحكمة توقيفها حتى 28 جانفي 2021".

وكانت الشرطة قد علمت بوقوع هذه الجريمة في 28 نوفمبر المنقضي، من بلاغ وصلها من الأطباء الذين نقلوا المجني عليه إلى المستشفى حيث فارق الحياة في اليوم التالي.

واستنادا إلى ذلك اعتقلت الشرطة زوجته (25 سنة) التي تقيم في مقاطعة موسكو وتعمل عارضة للأزياء، وقد عملت من قبل لبعض المجلات الشهيرة، واتضح لاحقا أنها طعنته بالسكين بدافع الغيرة.

وقد وجّهت لها تهمة بموجب المادة 111 من قانون العقوبات الروسي "تعمد إلحاق أذى بدني جسيم يؤدي إلى وفاة المجني عليه" وتواجه حكما  بسجنها مدة تصل إلى 15 عامًا.

 

نوفوستي