كشف رودولفو باكي محامي إحدى الممرضات اللاتي لازمن أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييغو أرماندو مارادونا في أيامه الأخيرة، أن الأخير سقط على الأرض وارتطم رأسه قبل أسبوع من وفاته.

وقال باكي لقناة TN التليفزيونية"مارادونا تعرض لسقوط يوم الأربعاء (18 نوفمبر) قبل أسبوع من وفاته.. سقط وتعرض لضربة على رأسه، ولم يتم نقله للمشفى لإجراء أشعة مقطعية أو أشعة رنين مغناطيسي".

حسب المحامي، لم يتم اتخاذ أي إجراء للاطمئنان على صحة مارادونا بعد سقوطه.

وأضاف باكي "عندما سقط قاموا فقط برفعه وإيقافه، لم تكن الضربة قوية، لكن كان هناك سقوط.. ارتطم رأسه في الجانب الأيمن، المقابل للذي خضع فيه لجراحة.. تم حمله من على الأرض، وواصل حياته بشكل طبيعي".

ورحل مارادونا عن عالمنا، الأربعاء الماضي، عن عمر ناهز 60 عاما، نتيجة سكتة قلبية مفاجئة.