أعلنت نقابة المهن التمثيلية المصرية، الأحد، دعوتها لعقد اجتماع طارئ للنقابات الفنية، اليوم الاثنين، بعد صورة الفنان محمد رمضان مع المطرب الإسرائيلي عومير آدام، فيما وصف عضو مجلس النواب المصري الإعلامي مصطفى بكري صورة رمضان بأنها "فضيحة وعار" داعيا إلى إيقافه عن العمل ومقاطعته.

وقالت نقابة المهن التمثيلية، في بيان، إن "مجلس النقابة تابع بكل اهتمام ومسؤولية نابعة من موقع وطني وقومي يمثل جموع الفنانين والمبدعين ما حدث من تصرف فردي لأحد أعضاء النقابة في إحدى التجمعات الفنية بمدينة عربية شقيقة والتقاطه الصور مع فنانين ينتمون للكيان الغاصب"، وفقا لما نقلته صحيفة "الأهرام" الرسمية.

  • الصورة التي أثارت ضجة
    الصورة التي أثارت ضجة

 


وأكدت النقابة على "الدعم التام والكامل لحقوق الشعب الفلسطيني الشقيق، والالتزام بالموقف الجمعي للفنانين المصريين، والتمسك الدائم بمواقف وقرارات اتحادات النقابات الفنية المصرية والعربية تجاه مثل هذه التصرفات". وأضاف البيان أن "مجلس النقابة في موقفه هذا يدرك تماما الفرق بين المعاهدات الرسمية التي تلتزم بها الحكومات العربية والموقف الشعبي والثقافي والفني من قضية التطبيع".

وكانت بداية نشر الصورة من جانب المغرد الإماراتي حمد المزروعي، الذي وضعها في حسابه بموقع تويتر، قائلا: "أشهر فنان في مصر مع أشهر فنان في إسرائيل دبي تجمعنا"، قبل أن يحذفها.

كما نشر حساب وزارة الخارجية الإسرائيلية على تويتر "إسرائيل بالعربية" صورة رمضان مع المطرب الإسرائيلي، وصورة أخرى لرمضان مع ضياء السبع، لاعب المنتخب الإسرائيلي المحترف في نادي "النصر" الإماراتي. 

من جانبه، دافع محمد رمضان عن صورته مع المطرب الإسرائيلي عومير آدام، معتبرا أن الانتقادات التي يواجهها بسبب الصورة هي محاولة لإيقاف نجاحه وشعبيته. وقال رمضان، عبر حسابه على الفايسبوك وتويتر، إنه لا يسأل عن بلد من يتصور معه إلا إذا قال الشخص ذلك دون سؤال. ونشر رمضان مقطع فيديو قائلا إنه مع شاب فلسطيني في الوقت والمكان الذي تم التقاط فيه الصورة مع المطرب الإسرائيلي.

وأضاف رمضان: "تجاهل البعض لهذا الفيديو يؤكد أن القصد ليس القضية الفلسطينية ولكن قضيتهم الحقيقية هي المحاولة الـ1000 لإيقاف نجاحي وشعبيتي". كما قال رمضان في تدوينة أخرى إنه لا يوجد مجال ليسأل كل شخص يتصور معه عن "هويته ولونه وجنسيته ودينه".