لفتت حقيبة أمينة أردوغان، زوجة الرئيس التركي الأنظار، وسط شن حملة لمقاطعة المنتجات الفرنسية من قبل الرئيس التركي أردوغان.

و عاتب نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، السيدة الأولى، بسبب حقيبة يدها فرنسية الصنع والتي يبلغ ثمنها 50 ألف دولار، ودعا البعض عقيلة الرئيس التركي إلى التخلي عنها، وفق وسائل إعلام تركية.

ويجدر الإشارة إلى أن أمينة أردوغان تظهر خلال رحلاتها الخارجية وهي تحمل حقائب فاخرة من صنع فرنسي مثل شانيل وهيرميس وغيرها من الماركات المعروفة.