يؤدي الحجاج اليوم شعيرة الوقوف بعرفة التي تعد من أهم أركان الحج، في هذا الموسم الاستثنائي في ظل تفشي عدوى فيروس كورونا المستجد.

ويقف حجاج بيت الله اليوم على جبل عرفة، وهو المشعر الوحيد الذي يجري في مكان خارج حدود الحرم المكي، إذ تقضي مناسك الحج بأن يتوجه الحجاج مع شروق اليوم التاسع من ذي الحجة من منى إلى عرفة للوقوف في أي قسم منه، إذ لا تكتمل مناسك الحج دون الوقوف بعرفة.

وتستمر شعيرة الوقوف بعرفة في هذا اليوم المبارك من زوال شمس عرفة حتى طلوع اليوم التالي، وهو أول أيام عيد الأضحى، ويؤدي ضيوف الرحمان في عرفة صلاتي الظهر والعصر جمع تقديم بأذان واحد وإقامتين.

وبعد غروب الشمس، ينفر الحجاج إلى المزدلفة للمبيت بها، وهناك يؤدون صلاتي المغرب والعشاء جمع تأخير، ثم يقضون ليلتهم في مزدلفة إلى أن تحين صلاة الفجر، وبعدها يتجهون إلى منى لرمي جمرة العقبة الكبرى.