أثارت جريمة قتل واغتصاب غضب الشارع المصري، وجدلا واسعا على وسائل التواصل الاجتماعي بعد انتشار تفاصيل هذه جريمة المروعة التي راحت ضحيتها سيدة مصرية، بعد عثور شخص على جثتها مقتولة داخل شقتها.

وتكمن تفاصيل الواقعة، في العثور على جثة امراة تدعى إيمان عادل، تبلغ من العمر 21 سنة، وهي طالبة بكلية العلوم، مقتولة مع وجود آثار خنق حول عنقها، وفق ما نقلته وسائل إعلام محلية، ومن خلال ما كشفته تحقيقات الشرطة.

وأثبتت التحريات تخطيط زوج القتيلة للجريمة، للتخلص منها حتى يتمكن من الزواج بأخرى، وقد حرض احد اصدقائه على قتلها، ليدعي الزوج اكتشاف خيانتها وتخلصه منها دفاعا عن الشرف، إلا أن القاتل اعتدى جنسيا عليها بعد قتلها. 

وأطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر حملة طالبوا فيها بتحقيق العدالة وتنفيذ حكم الإعدام على القتلة وإعادة حق الضحية.