أعلنت الشرطة الأمريكية في ولاية كاليفورنيا، أنها تبحث عن سيدة متهمة بقضية إعتداء لأنها سعلت عمدا بوجه رضيع، وفقا لما نقل موقع قناة "CBS7" الأميركية.

وتكمن تفاصيل الواقعة، أن ميريا مورا قد اصطحبت رضيعها، يوم الجمعة الماضي، إلى متجر المثلجات في مدينة سان خوسيه، وقالت ان السيدة تعمدت السعال أمام رضيعها الذي لم يتجاوز عمره السنة. في حين بررت السيدة فعلتها بحجة أن والدة الرضيع لم تلتزم بالتباعد الاجتماعي.

 وقالت مورا إن صغيرها أصيب بحمى طفيفة عقب الحادثة، إلا أنه يشعر بتحسن الآن، وعبرت عن أملها بعدم انتقال عدوى كورونا له.

وبادرت شرطة المدينة بنشر مقطع فيديو الذي رصدته كاميرات المراقبة بشكل يوثق الواقعة، قصد تعرف الناس على المعتدية.

وتعتقد الأم أن الحادثة وقعت بدوافع عنصرية، لأنها تنتمي لأصول لاتينية، "أعتقد أن هذه المرأة قد تكون عنصرية..بدأت بإخباري عن مسافة التباعد الاجتماعي ومضايقتي أنا وابني بمجرد أن بدأت بالحديث إلى جدتي بالإسبانية".