وسط مخاوف من عدوى فيروس كورونا المستجد، اختار شاب صيني يدعى "زو"، وعمره 26 سنة، في مدينة ووهان، التي كانت تعد بؤرة تفشي للوباء، عزل نفسه بالبيت طوال 5 أشهر، لم يخرج خلالها ولو مرة، مما أدى إلى زيادة وزنه 100 كلغ، بسبب قلة الحركة وإفراطه بتناول الطعام. واضطرت عائلته إلى كشف أمره للسلطات الصحية قبل أسبوعين، لإدخاله إلى المستشفى Zhongnan التابع لجامعة ووهان، أين يزال يتلقلى العلاج.

ووفق ما رود في مواقع أخبار عالمية، فإن التغيير الذي أحدثه هذا الشاب في حياته، بعزل نفسه طوال 5 أشهر "أدى إلى عواقب وخيمة على صحته ونفسيته"، وتم نقله في أول شهر جوان الجاري "بعد أن بقي 48 ساعة بلا نوم، فوصل بحالة هشة، لم يكن يتمكن معها حتى من التحدث"، مضيفا أن 4 أطباء و6 ضباط أمن أدخلوه إلى غرفة علاجه، وفيها تم تشخيصه واكتشاف إصابته بقصور في القلب واختلال بالتنفس، فتلقى رعاية دائمة لمدة 9 أيام، استقرت بعدها حاله، لذلك تم نقله إلى جناح عادي" على حد ما نقله موقع Infobae الإسباني عن طبيب في المستشفى،