يستمرّ صراع الشركات الفنية في مصر على حقوق صوت كوكب الشرق أم كلثوم، رغم أن القضاء حسم النزاع على المالك الحقيقي لحقوق استغلال صوتها لصالح شركة "صوت القاهرة".

وقضت محكمة القاهرة الاقتصادية، الإثنين، حكما واجب النفاذ، ولا يجوز الطعن بنقضه، لصالح شركة "صوت القاهرة" بملكية تسجيلات أم كلثوم، وفقا للعقود المبرمة معها في حياتها، وعدم الاعتداد بعقود وقعها بعض ورثتها مؤخرا.

ويؤكد الحكم أن رصيد مصر الغنائي الذي تملكه شركة "صوت القاهرة"، التابعة للدولة، لها، وليس لأحد أن يدعي غير ذلك.

وتعود الأزمة إلى قضية رفعتها شركة "ستارز" ضد شركة "صوت القاهرة" بخصوص تجاوزها استغلال الحقوق الممنوحة لها من شركة "ستارز" لأغاني أم كلثوم واستغلالها بطريقة الديجيتال.

وأصدر المنتج الفني محسن جابر بيانا قال فيه إنه "ليس صحيحا أن حكم المحكمة ذكر أن أغاني أم كلثوم مملوكة لشركة "صوت القاهرة"، بل على العكس فقد أكدت المحكمة ملكية شركة "ستارز" التي يملكها، لحقوق أغانيها"، مضيفا "الحكم رفض دعوى ستارز تأسيسا على أنها منحت شركة "صوت القاهرة" الحق في هذا الاستغلال بموجب العقد المحرر بينهما بتاريخ 17 أكتوبر 2010، ولذلك فإن أغاني أم كلثوم مازالت ملكا كاملا لشركة "ستارز" التي أعطت بدورها حق استغلال لشركة "صوت القاهرة".

كما أشار صاحب الشركة الفنية "ستارز" إلى أن "شركته رفعت، منذ عامين، قضية لفسخ هذا العقد لمخالفة شركة "صوت القاهرة" لبنوده، وتحقق الشرط الصريح الفاسخ وهذه الدعوى مؤجلة لجلسة 23 من هذا الشهر".