تلقى رجل سبعيني أميركي، مايكل فلور، فاتورة بقيمة 1,1 مليون دولار مقابل علاجه في المستشفى إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد، وفق ما نقلته صحيفة "سياتل تايمز" البارحة السبت13 جوان 2020.
وتمثل تكلفة الرعاية الصحية التي تلقاها مايكل طيلة ما يزيد عن شهرين، في فاتورة تحتوي على 181 صفحة، مقسمة إلى عشرة ألاف دولار عن كل ليلة قضاها في وحدة العناية المركزة.
ومن المتوقع أن تقوم الحكومة بتحمل تكاليف علاجه، لأن مايكل مشمول ببرنامج تأمين حكومي للمسنين وليس عليه أن يدفع نفقات علاجه الطبي من أمواله الخاصة وفق الصحيفة.

وقال فلور لصحيفة سياتل المحلية "أشعر بالذنب للبقاء على قيد الحياة"، وأضاف أن شعوره بالذنب ينبع من معرفة أن دافعي الضرائب وعملاء التأمين الآخرين سيسهمون في تكلفة إبقائه على قيد الحياة.