وجهت إلى رجل أمريكي رسميا تهمة تسميم ثمانية مشردين، قدم إليهم طعاما يحوي مادة تستخدم في عبوات الرذاذ للدفاع الذاتي، وذلك من أجل تصوير ردة فعلهم.

وقد عانى الضحايا من أعراض مختلفة مثل التقيؤ والصعوبات التنفسية وأوجاع كبيرة في البطن، إثر تسميمهم في مدينة هاتنيغتون بيتش في جنوب لوس أنجلوس، حسب بيان للمدعي العام في منطقة أورانج.

وقال المصدر نفسه إن عدّة مشرّدين تعرّضوا للتسميم أدخلوا المستشفى بعدما تناولوا مأكولات تحوي نوعا من الفلفل "بكميات أقوى بمرتين من رذاذ الفلفل المستخدم من قبل الشرطة"، حسب وكالة فرانس براس.

واُتهم المشتبه فيه وليام روبتز كايبل 38 عاما بأنه تعمّد تسميم ضحاياه لتصوير معاناتهم، بعد إقناعهم بتناول الطعام مقترحا عليهم الكحول في المقابل.

وقال المدعي العام بشأن هذه الجريمة "استهدف هؤلاء الناس لأنهم في وضع ضعف، وقد تم استغلالهم وتسميمهم في إطار شكل منحرف من أشكال الترفيه"، داعيا المواطنين إلى إبلاغ السلطات بضحايا ومشتبه فيهم آخرين محتملين.