تحدثت ميغان ماركل، زوجة الأمير البريطاني هاري، بحرقة عن العنصرية، وذلك في أعقاب مقتل الأمريكي من أصل إفريقي جورج فلويد في مدينة مينيابوليس الأميركية.

وتوفي فلويد الأسبوع الماضي بطريقة مروعة، بعدضغط شرطي بركبته على عنقه إلى أن فارق الحياة.

وأحدث مقتل فلويد حركة احتجاجية كبيرة في الولايات المتحدة، حيث نزل مئات الآلاف إلى الشوارع تنديدا بالعنصرية والعنف الذي تمارسه الشرطة.

وتحدثت ميغان عبر الفيديو إلى طلاب مدرسة "Immaculate Heart" في لوس أنجلوس، حيث درست حين كانت طالبة.

ونقل موقع "سكاي نيوز" البريطاني عن ميغان قولها في رسالتها "ما حدث في مينيابوليس مدمر للغاية"، مضيفة "كنت قلقة بشأن التعليق عن الحادث، لكنني أدركت أن الخطأ الوحيد هو عدم قول أي شيء".

وتابعت "لأن حياة فلويد مهمة وحياة تايلور مهمة وحياة فيلاندو كاستيل مهمة وحياة تامير راس مهمة.."، في إشارة إلى أناس آخرين لقوا حتفهم على أيدي الشرطة الأميركية بسبب العنصرية، "أنا آسفة.. أنا آسفة للغاية لأنكم ستكبرون في عالم حيث لا يزال هذا الأمر موجودا".

وأبرزت ماركل أن العنصرية يجب أن تصبح "درسا في التاريخ للطلاب وليس واقعا يعيشونه" داعية الطلاب إلى أن يكونوا "جزء من الحركة.. أعلم أنكم تدركون أن حياة السود مهمة".