حاول رجل أمريكي يبدو أنه انزعج من الاحتجاجات على مقتل جورج فلويد التي تجتاح عديد المدن، معاقبة المتظاهرين بطريقة بدائية، غير أنه لقي رد فعل غاضب انتهى بإصابته وتحطيم سيارته.

ففي مدينة سولت ليك بولاية يوتا غربي الولايات المتحدة الأمريكية، التقطت كاميرات المتظاهرين رجلا يدعى براندون ماكورميك، استخدم قوسا وسهما لإيقاف المحتجين.

وفي مقطع فيديو أين سُمع سيدة تصرخ "انظروا إلى هذا، هل تسمي نفسك أمريكيا؟"، فيما يرد عليها وهو يحضر سلاحه قائلا: "نعم أنا أمريكي، كل الأرواح مهمة".

وعندما حاول الرجل إطلاق أسهمه تجاه المتظاهرين، قالت له المرأة "لا تجرؤ"، وشوهد متظاهر وقد سقط أمام ماكورميك، لكن لم يتضح ما إذا كان أصيب بسهم الرجل.

لكن فجأة ارتفعت أصوات منبهات السيارات وصرخات المحتجين الذين انقضوا على الرجل وأوسعوه ضربا وحطموا سيارته، وانتهى الأمر بالرجل، الذي كان يمتلك سكينا كبيرا أيضا، في قبضة الشرطة، حسبما أفادت تقارير صحفية أميركية.

وظهر مكورميك في مقابلة صحفية بينما كان وجهه ملطخا بالدماء، قائلا "في البداية تعرضت للضرب عندما صرخت (كل الأرواح مهمة)، ثم سحبت سلاحي لكنني تعرضت للضرب أكثر".

وتشهد مدن أمريكية عدة احتجاجات، على خلفية مقتل جورج فلويد، الأمريكي من أصل إفريقي، بعد معاملة عنيفة من رجل شرطة في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا.