وتعد هذه الحالة "نادرة" وقد لاحظ الأطباء، وفق تقرير صادر من جامعة ساوث كارولينا الطبية، أن الجلد حول الفم الثاني يتطور إلى "سطح خام" و سائل يشتبهون في أنه اللعاب.

ووفق الأطباء فإنه لا يبدو أن تجويف الفم الإضافي يسبب أي مشاكل في تنفس الطفلة أو قدرتها على التغذية. كما أن الفم الثاني لا يتصل بفمها المركزي، والذي يبدو أنه يعمل بشكل طبيعي.

  • حالة نادرة..ولادة طفلة بفم ثان جانبي (صور)