باع مصور صحفي "نظارة" مصنوعة من أسلاك معدنية من قبل أحد الأطفال اليمنيين النازحين في محافظة مأرب جنوبي اليمن بمبلغ مليونين وخمس مائة ريال يمني، أي ما يعادل نحو 3800 دولار أميركي.

وأكّد المصور اليمني عبد الله الجرادي خلال منشور على صفحته على الفايسبوك بيع "النظارة السلكية" بعد مزاد استمر أكثر من 24 ساعة بقيمة 2.5 مليون ريال يمني، مع إبقاء الباب مفتوحا أمام التبرعات الشخصية.

وقال المصور لسكاي نيوز "تم شراء نظارة الطفل محمد من قبل مدير عام مشروع مسام لنزع الألغام في اليمن بمبلغ إثنين مليون ريال وخمسمئة ألف ريال يمني"

و قد افتتح المصوّر المزاد العلني على النظارة المعدنية بمنشور دعا فيه من يرغب إلى التقاط صورة بالنظارة مقابل مبلغ 1000 ريال يمني، أي بنحو 4 دولارات لكل صورة، ورصد الريع للطفل النازح ولإثنين من أصدقائه، لشراء ملابس العيد.

وقال المصور في المنشور "الطفل محمد، نازح بسبب الحرب التقيناه اليوم وأهدانا أغلى ما يفخر به أمام أصدقائه وهي النظارة التي صنعها بيده، مقابل أن نصوره" مؤكدا أنه لم يكن يتوقع أن يتم رصد مثل هذا المبلغ مقابل النظارة السلكية، مشيرا إلى أنه سيتم شراء ملابس العيد لكل الأطفال في المخيم، وليس للطفل وأصدقائه فقط، وعددهم يتجاوز المائتين.

وأضاف أن ما يتبقى من المبلغ سيذهب لشراء ملابس العيد لأطفال مخيمات أخرى للنازحين، و"سيتم توثيق كل هذه اللحظات ونشر التقرير المالي."