شفيت بولندية تبلغ 103 سنوات من مرض كوفيد-19، وغادرت مستشفى للأمراض المعدية في جنوب بولندا.

وتعد المعمرة بحسب "فرانس براس" أكبر شخص في بولندا يشفى من مرض "كوفيد-19".

وأوضح الطبيب ميشال غلونيك رئيس قسم الأعصاب في المستشفى التي كانت تقيم بها، أن المعمرة نقلت إلى المستشفى في 20 أفريل الماضي في حالة مرضية "لكنها بعد أيام قليلة باتت تعاني من قصور في التنفس"، مضيفا "بقيت لفترة طويلة في المستشفى بانتظار نتائج فحصها الثاني كما  أن إصابتها كانت طفيفة" حسب ما نقلت عنه وكالة "باب" البولندية للأنباء.

وتابع الطبيب "هي لا تسمع شيئا لأن بطاريات جهازها السمعي لم تصمد لهذه الفترة الطويلة".

وتقيم المعمرة في دار للعجزة، وتقول حفيدتها إن جدتها لم يسبق لها أن تناولت مضادا حيويا في حياتها.

ولا تعتبر السيدة البولندية عميدة الناجين من كوفيد-19 في أوروبا، حيث تحمل إسبانية تبلغ 113 عاما "الرقم القياسي" في هذا المجال بعد شفائها في 12 ماي الحالي.