أجبر وباء كورونا العديد من الشركات إلى إعتماد تقنية العمل عن بعد، وهو حال الصحفيين والمراسلين الذين إستمروا في تقديم تغطية إعلامية من منازلهم، ولم يكن العمل من المنزل خيارا سهلا للبعض الذين قد تعرضوا لمواقف محرجة على الهواء مباشرة.  وقد عانت مارثا سوجالسكي ، مذيعة برنامج ” آي ويتنس نيوز” على شبكة ” دبليو اف تي في” في ولاية فلوريدا من لحظة محرجة للغاية، خلال بث تقرير مباشر عن جائحة فيروس كورونا.
وكانت سوغالسكي على وشك تقديم تقديم قصة من استديو مؤقت في منزلها عندما ركض ابنها هيتون البالغ من العمر 7 سنوات وهو يصرخ في الخلفية.
واعتذرت سوغالسكي قبل ان تنتقل إلى قصتها التاليةوقالت "آسفة على ذلك" وقد تحمل ابنها الأكبر المسؤولية على الحادث، وقال إنه كان يتعارك مع شقيقه الصغر هيتون.
وعلقت لورين سيبروك، زميلة سوغالسكي، في تغريدة على موقع تويتر وقت وقوع الحادث ” واو.. لقد كانت هذه لحظة حقيقية في حياة أم على شاشة التلفزيون."