في رحلة لم ترصد منذ أكثر من 20 عاما، اضطرّ أكثر من 100 فيل في تايلاندا إلى السفر لمسافات بعيدة تقدر بـ160 كيلومترا، من أجل العودة إلى موطنها الأم، بعد أن شهدت البلاد انخفاضا في عدد السياح الذين كانوا يوفرون لها الطعام، بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد، حسب ما ذكر موقع "انترناشيونال بيزنس تايمز".

وتسافر هذه الفيلة من شيانغ ماي إلى موطنها في ماي تشايم، حيث يعمل الناس هناك على رعاية هذا الصنف من الحيوانات.

وتسبّب النقص الحاد في السياح في أضرار كبيرة للمرافق التي تعتمد فقط على الزوار، الذين يجدون متعة خاصة في إطعام الحيوانات البرية مثل الفيلة.

وتأكل الفيلة ما يصل إلى 300 كيلوغرام من العشب والخضراوات في يوم واحد.

يشار إلى أن تايلاند سجلت نحو 3 آلاف إصابة بـ"كوفيد 19"، إلى جانب 56 حالة وفاة، فيما تأثر قطاع السياحة الحيوي لديها بشدة من نقص حاد في الزوار.