تفاجأ المتسوقون في متجر غذائي بولاية كاليفورنيا الأميركية، برجل يرتدي قناع أقدم تنظيم عنصري في الولايات المتحدة وسط المتجر، الأمر الذي أثار استياء كبيرا لديهم.

وقد اختار هذا الرجل ارتداء قناع تنظيم "كو كلوكس كلان" الشهير، الذي يعرف بتنظيم "KKK"، كقناعه الشخصي للوقاية من فيروس كورونا، بدلا من ارتداء الكمامة العادية، وفقا لـ"أي بي سي".

وتعتبر منظمة "KKK" أقدم منظمة عنصرية في الولايات المتحدة، تؤمن بالتفوق الأبيض ومعاداة السامية والعنصرية ومعاداة الكاثوليكية، تعتمد استخدام العنف والإرهاب والممارسات التعذيبية كالحرق على الصليب، لاضطهاد من يكرهونهم مثل الأميركيين الأفارقة.

وقال أحد المتسوقين الذين التقطوا صورا لمرتدي القناع بلونه الأبيض، إن الموظفين في المتجر طلبوا من الرجل إزالة القناع أو المغادرة.

وأثارت الصور غضبا واسعا عبر شبكات التواصل الاجتماعية، ومن المنظمات الحقوقية.

وقد فتحت إدارة مكتب شريف مقاطعة سان دييغو بكاليفورنيا تحقيقا في الحادث.

وقال عمدة المنطقة حسب"إي بي سي" إنه "لا مكان للعنصرية في سانتي، نحن لا نشجع هذه الأفعال على الإطلاق، وهو مجرد تذكير محزن كيف يمكن للناس أن يكونوا غير متسامحين".