أعلن علماء فلك في المرصد الأوروبي الجنوبي، إكتشاف ثقب أسود جديد قريب من الأرض ويقع في نظام نجمي مرئي بالعين المجردة، وفق ما أظهرته دراسة نشرت مساء  الأربعاء 6 ماي 2020.

ويعد هذا ثقب الأسود النجمي ومتأتي من انهيار نجم ضخم داخليا، ويوازي حجمه أربع مرات حجم الشمس. وخلافا للثقوب السود الهائلة، هذا الثقب "صامت" لأنه "لا يتفاعل بصورة عنيفة مع محيطه" أي لا يمتص المواد، لذا فإنه "أسود فعلا" وفي موقع خفي في النظام النجمي "إتش آر 6819".

وذكرت الدراسة بأن علماء الفلك رصدوا حتى اليوم حوالى خمسة وعشرين ثقبا أسود في مجرتنا التي تضم في وسطها ثقبا أسود هائلا.