ولم تقدم وزارة الصحة الروسية توصيات بشأن هذه الأدوية فحسب، بل تصف أيضا كيفية تقديم العلاجات وبأي كميات يجب تناولها.

وتهدف هذه المبادئ التوجيهية لجعل الأطباء يتبعونها في جميع المستشفيات بكافة أنحاء البلاد.

 ويشار إلى أنه وقع استخدام أحد هذه الأدوية المذكورة، وهو "ريبافيرين"، في علاج السارس الصيني عام 2003، والذي أصاب أكثر من 8 آلاف شخص وقتل 774 فردا في 17 دولة مختلفة.

وأظهرت السلالة الجديدة من فيروس "كورونا" تشابها وراثيا كبيرا مع السارس، حيث أظهرت مقارنة تسلسلية ووجود تطابق بينهما بنسبة 79.5%.

وتوصي الوزارة أيضا أنه من أجل منع وتخفيف شدة الأعراض، يجب تناول الدواء في غضون يومين من الاتصال بشخص مصاب. وتتضمن توصيات الوقاية الخاصة بهم أيضا قواعد الصحة والنظافة، مثل غسل الأيدي وارتداء الأقنعة الواقية.