وقال موقع "لو باريزيان" الفرنسي إن محكمة الاستئناف الباريسية ألغت بذلك القرار الصادر عن قاضي التحقيق في أفريل الماضي، مُعيدة تصنيف الواقعة من "اعتداء جنسي" و "عنف مشدد"، إلى "اغتصاب"، لتقرر بذلك إحالة لمجرد إلى غرفة الجنايات لدى محكمة الاستئناف.ونقلت الصحيفة الفرنسية عن محامي الضحية لورا بريول (23 عاما) قوله "نحن راضون عن هذا القرار.وقامت غرفة التحقيق بقراءة وتحليل دقيق للحقائق.. ووجدت أن الاغتصاب يعتبر جريمة ومحكمة الجنايات هي المتخصصة في قضايا مماثلة".
وكان القضاء الفرنسي وجه تهمة الاغتصاب للمجرد في أكتوبر 2016، بعد أن اتهمته بريول باغتصابها في غرفة بأحد الفنادق عام 2016، قبل أيام من حفل أقامه في باريس، وكان تحت تأثير الكحول والمخدرات.