ويذكر أنه منذ 15 سنة تقريبا، تم طرد الكثير من قرود المكاك من مدينة حيدر آباد بولاية تيلانغان، فهاجمت هذه القردة حينها قرية ناراسابورام، ودمرت المباني السكنية وأتلفت المحاصيل الزراعية، ما اضطر أكثر من 20 عائلة لمغادرة مساكنها، والبحث عن مأوى ومصدر رزق في القرى المجاورة.

وقد قرر فارسا سيفاراما كريشنا رئيس القرية المنتخب حديثا، التخلص من القردة بالاتفاق مع فريق صيادي المكاك، بعد أن وافق كل فرد من السكان على دفع مبلغ 1500 روبية للفريق. وقد اصطاد هذا الفريق نحو مئة قرد وأعادوها للغابة.

ويذكر أن قطيعا من القردة هاجم في مدينة فريندافان الواقع شمال ولاية أوتار براديش في الهند رجلا بالقرب من منزله وطرحه أرضا، وعندما نهض وحاول الهرب لاحقته القردة.