ومن هذه المنطقة قرر عبدالرحمن السباحة باتجاه أستراليا. ولكن بسبب الموج العالي وسوء الأحوال الجوية، لم يتمكن من الاستمرار في السباحة وبدأ يشعر بالإرهاق والتعب، وفي 11 يناير الجاري أنقذه صيادو السمك المحليون وهو في بحر تيمور بالقرب من منطقة ملقا الوسطى في مقاطعة شرق نوسا تنغارا الإندونيسية ونقلوه إلى المستشفى.

وقد أرسل الجزائري بعد حصوله على المساعدة الطبية اللازمة إلى مكتب الهجرة في منطقة أتامبوا الإندونيسية، حيث يجري التحقيق للتأكد من حقيقة وضعه.