وانتهت الصين من تشييد التلسكوب العملاق عام 2016 ويخضع منذ ذلك الحين لاختبارات ومراجعة لتلافي ما قد يظهر من عيوب فنية.وقال جيانغ بينغ رئيس المهندسين القائمين على التلسكوب لشينخوا إن العمليات التجريبية تسير بشكل جيد حتى الآن، وإن حساسيته تزيد أكثر من مرتين ونصف عن ثاني أكبر تلسكوب في العالم.


وذكرت الوكالة إن المشروع جمع أيضا بعض البيانات العلمية القيّمة خلال تلك الفترة ومن المتوقع أن يساعد في تحقيق بعض الإنجازات في مجالات مثل رصد موجات الجاذبية ذات التردد المنخفض والجزيئات بين النجوم خلال فترة تتراوح بين ثلاث وخمس سنوات.ويمثل تطوير برنامج الفضاء أولوية لدى الصين التي تستهدف مواكبة روسيا والولايات المتحدة وأن تصبح قوة عظمى في مجال الفضاء بحلول 2030.وتعتزم بكين بدء تشييد محطة فضاء مأهولة العام المقبل.