وازداد عدد المكفوفين في روسينوفو بسبب الحاجة إلى كوادر، بينما أنشأت الجمعية الروسية للمكفوفين أربعة مبان سكنية، جاء إليها المكفوفون من جميع أنحاء البلاد، وأصبح عدد العاملين في المصنع في وقت من الأوقات 1200 عامل، نصفهم من المكفوفين، كما باتت تسكن في المدينة العائلات والأقرباء من المبصرين أيضا.
وتوجد على مداخل المدينة لافتة عليها شخص بنظارات سوداء، كنوع من التحذير للسائقين بوجود نسبة كبيرة من المكفوفين في المدينة، وكذلك إشارات مرور صوتية، وحاجز حديدي بطول 3 كم، وكثير من التجهيزات الخاصة بالمكفوفين. إلا أن عددا من سكان المدينة يرون أنه من الأفضل الحياة وسط المجتمع العادي، وعدم الانزواء في مدينة خاصة بهم، لما يحتاجونه من مساعدات يعتمدون فيها على المجتمع والدولة، ولكي يشعروا بزخم الحياة في المدن الكبيرة.