بحلول الأول من أفريل، ترُوج عدة أكاذيب، لكن بعض هذه الخدع تصدر عن مؤسسات إعلامية عريقة فتنطلي على الناس ويصدقونها، ولا يكتشفون الحقيقة في بعض الأحيان إلا بعد مرور سنوات.

وعرضت “سي إن إن” قائمة بأشهر الأكاذيب والخدع التي تم ترويجها في مطلع أفريل، وصدقها الناس على مدى عقود.

ومن الكذبات الشهيرة، تقرير لقناة “بي بي سي” البريطانية، عن زراعة لمعجنات “الباستا” في إيطاليا، وصدق الناس، بالفعل، في تلك الفترة، أن هناك موسما لحصاد “الباستا” المتدلية من الشجر.

وفي الأول من أفريل عام 2008، زعمت شبكة “بي بي سي” أن باحثين اكتشفوا سلالة من طيور البطريق القابلة للطيران، وبثت مقطع فيديو جعل كثيرين يصدقون الكذبة. وحظي المقطع بحوالي 6 ملايين مشاهدة.

وبما أن التقرير الكاذب تم عرضه في 1 أفريل 1957، ضمن برنامج يحظى بتقدير واسع، صدق الناس هذا الأمر، وظلوا يعتقدون لسنوات أن المعجنات لا تخضع للتحضير بل تنمو على الشجر.

وفي 1 أفريل 2015، نشرت شركة “كوتونيل” المختصة في إنتاج المناديل الصحية، تغريدة تقول إنها ستشرع في تسويق ورق مرحاض لفائدة الأشخاص العُسر الذين يستخدمون اليد اليسرى، لكن هذا الأمر كان مجرد كذبة.

وفي سنة 1980، كتبت “بي بي سي” أن ساعة “بيغ بن” الشهيرة في العاصمة لندن ستخضع للإصلاح، لكن القناة اعتذرت عن هذه الكذبة في وقت لاحق.

وفي مطلع أفريل 1989، زعم برنامج كوميدي أن برج “إبرة الفضاء” في مدينة سياتل الأميركية قد سقط وتحطم، وشكل هذا الخبر، صدمة وسط الكثيرين ووصفه البعض بـ”المزحة الثقيلة”.

وفي 1 أفريل سنة 2005، أعلنت شركة “غوغل” عن طرح مشروب يؤدي إلى تحفيز الذكاء والتفكير لدى الإنسان، لكن سرعان ما تبين أن الأمر مجرد خدعة.

وإذا كنت ممن تطالعهم الأخبار الغريبة، في الفاتح من أبريل، فإن المطلوب هو تأمل المعلومات التي تتلقاها، وإذا كانت مما لا يقبله العقل فلا داعي لأن تصدق.

 

المصدر: سكاي نيوز