وقالت المحكمة في حيثياتها، إن محكمة أول درجة أدانت الطاعنين بجرائم قتل المجني عليها “ولاء. م. ص” عمداً مع سبق الإصرار، والمقترنة بجناية احتجازها بدون وجه حق مع تعذيبها، وإحراز أدوات من شأنها التعدي على الأشخاص.

و الثابت من أقوال الشهود والطبيب الشرعي أن المتهمين استغلوا وجود المجني عليها في مسكن المتهمة الأولى فاحتجزوها حتى يتسنى لهم تعذيبها؛ لإجبارها على الاعتراف بسرقتها للهاتف الجوال الخاص بالمتهمة الرابعة.