دعت وزارة التربية اليوم الخميس مدرسي المرحلة الإعدادية والتعليم الثانوي الذين لم يتولوا تسليم الأعداد الى ادارة المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية الى القيام بذلك قبل يوم الاثنين 12 مارس 2018 نظرا للإرباك الحاصل للسير العادي للعمل بالمؤسسات التربوية نتيجة عدم انجازها في الآجال المحددة.

ولفتت  الوزارة في بلاغ لها الى أن التأخر الحاصل في اسناد الأعداد قد انجرت عنه اثار سلبية على غرار توقف بعض الخدمات المسداة على غرار تسليم شهادات مدرسية يفترض أن تتضمن نتائج السداسي الأول إلى الأولياء الراغبين في اصطحاب أبنائهم للدراسة بالخارج أو بالنسبة الى تلاميذ السنوات النهائية الراغبين في التسجيل في المؤسسات الجامعية بالخارج.


ودعت الوزارة كل من المدرسين والمدرسات ومدري ومديرات المؤسسات التربوية الى تغليب مصلحة التلميذ الفضلى لما فيه خير للمنظومة التربوية وايلاء ما يستحقه اتمام اجراءات تقييم نتائج التلاميذ من مكانة عليا ضمن المنظومة التربوية ولما لها من تأثير ايجابي على نفسية التلاميذ وأدائهم وعلى المدرسين ومديري المؤسسات التربوية على حد السواء.

 ومن جهة اخرى اكد عضو النقابة العامة للتعليم الثانوي مرشد ادريس أن الجامعة العامة للتعليم الثانوي قد نشرت أمس اللائحة المهنية المنبثقة عن الهيئة الادراية القطاعية التي انعقدت يوم 27 فيفري 2018 والتي ترأسها الأمين العام المساعد بالاتحاد التونسي للشغل  الشفي ومضمونها التشبث بكافة المطالب المهنية الواردة بها والتمسك بمواصلة قرار حجب أعداد السداسي الأول عن الادارة تنفيذا لقرار الهيئة الادارية المنعقدة يومي 10 و 11 جانفي 2018


وأكد ادريس في هذا الشأن أن هذا الإجراء سيسحب على السداسي الثاني مع التشبث بإنجاز تجمع احتجاجي وطني يوم الخميس 22 مارس والدخول في اضراب حضوري كامل يوم 28 مارس على أن تعقد هيئة ادارية قطاعية لاحقة بداية شهر افريل القادم لتقييم الحركات النضالية السابقة ولرسم مسار جديد لهذه التحركات حسب قوله.