على اثر هطول كميات هامة من الامطار في الفترة الاخيرة، برزت في منطقة غمراسن التابعة لولاية تطاوين عيون وهو ما ادى الى ركود المياه في بعض المناطق و تسبب في كثرة الحشرات.

واصبحت هذه الوضعية تشكل عامل ازعاج يؤرق حياة المتساكنين حيث يزيد تجمعها في برك على طول مجرى الوادي في نماء كساء كثيف وعالي من الاعشاب والقصب يجعل المياه اسنة ومفرخة للناموس والحشرات، كما ان عددا من المساكن تفجرت من داخلها عيون وذلك خاصة بحي "ازم زلاف" وقد حاصرتها المياه لفترة.

و تعمل بلدية غمراسن على ايجاد الحل المناسب والسريع  في ظل انتشار الناموس.