دعت إدارة رعاية الصحة الأساسية ضمن ورقة إعلامية أصدرتها بمناسبة إحياء تونس اليوم العالمي لمكافحة السل الموافق لـ يوم 24 مارس من كل سنة، والذي اختارت له شعار"السل: الكشف المبكر يضمن الشفاء ويحد من العدوى"، إلى ضرورة استهلاك المنتوجات المعقمة والى اقتناء الحليب ومشتقاته من المحالات الخاضعة للمراقبة الصحية للتأكد من سلامة مصدرها، للتوقي من الإصابة بمرض السل.

حيث اصبحت تسجل تونس، سنويا 29 حالة إصابة جديدة بمرض السل،عن كل 100 ألف ساكن، 40 بالمائة منها من حالات السل الرئوي و60 بالمائة من حالات السل غير الرئوي المتواجد خاصة بالعقد الليمفاوية.

ولفتت إلى الإرتفاع الملحوظ لمعدل الإصابة بالسل العقدي خلال السنوات الأخيرة، حسب احصائيات 2017، موضحة أن نتائج البحث الوطني أكدت أن بكتيريا السل البقري تتسبب في 78 بالمائة من حالات السل العقدي الذي ينتقل عن طريق الحليب غير المعقم ومشتقاته واللحوم الحمراء غير المطهية بشكل جيد. 


كما تم حسب ذات الاحصائيات تسجيل 19 حالة إصابة بالسل شديد المقاومة للأدوية فيما لم تسجل أي حالة من التهاب السحايا الناتجة عن مرض السل لدى الأطفال دون الخامسة، مع الإشارة إلى أن إحصائيات 2016 ، كشفت عن تقلص عدد حالات السل الرئوي في تونس في العشرية الأخيرة بـعشر حالات عن كل 100 ألف ساكن، والنجاح في علاج 93 بالمائة من الحالات المصابة .