قال عادل العلمي رئيس الجمعية الوسطية للتوعية و الاصلاح اليوم الاثنين 26 مارس 2018 للتاسعة، ان الدولة ليس لها اي حل سوى استقبال ابنائها العائدين من بؤر التوتر و اعادة اصلاحهم و ادماجهم في الحياة الاجتماعية، مؤكدا انه لا يمكن التخلي عنهم بأي شكل من الاشكال.

واضاف العلمي ان هؤلاء هم ابناء هذا البلد، وكل دولة تحترم نفسها فعليها ان تعيد ابنائها و تقوم بمراقبتهم و تطبيق القانون عليهم وربما تصنع منهم اشخاص متميزين و قدوة في ميدانهم.

كما اشار العلمي ان العملية لن تكون سهلة و لن تكون اعتباطية و لكنه شر لا بد منه و ليس لهذه الدولة اي حل سوى استقبالهم و اعادة ادماجهم.