أعلن عضو المكتب التنفيذي لغرفة التاكسي الفردي معز السلامي، أن أعضاء الجامعة الوطنية للنقل التابعة للإتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية ومنخرطيها، قرروا التجمع يوم 4 أفريل 2018، أمام مقر الإتحاد بتونس العاصمة ، وتنظيم وقفة إحتجاجية محدود الزمن على المستوى المركزي، مرفوقة بإعتصام مفتوح ومسيرة نحو قصر الرئاسة بقرطاج للمطالبة بحقوقهم التي وصفها بالشرعية.


وقال خلال لقاء إعلامي إلتأم الخميس بمقر الإتحاد، أن هذا القرار تم إتخاذه بعد " مماطلة السلط المعنية في تنفيذ الإتفاقيات المبرمة وإنسداد أفق التفاوض معها لبلورة جل مطالب أهل القطاع على أرض الواقع ".


وأوضح أن الجامعة الوطنية للنقل، تنضوي تحتها غرف التاكسي الفردي والنقل الريفي والتاكسي السياحي وسيارات الأجرة اللواج والتاكسي الجماعي ومدارس تعليم السياقة وكراء السيارات وعدد من المهنيين المشتغلين بالقطاع .


وأضاف وسط حضور مكثف من أهل المهنة، أن السلط المعنية (الداخلية والنقل والصناعة والتجارة والتجهيز والتهيئة الترابية)، هي التي دفعت العاملون في القطاع إلى التصعيد والخروج للمطالبة بصوت مرتفع بتجسيد حقوقهم قائلا "بعد نفاذ صبرنا نحن اليوم مدعوون إلى حماية قطاعاتنا من أشباه المسؤولين أصحاب اللغة الخشبية ".