قال الناشط بالمجتمع المدني توفيق الغضبان اعتذارة الى النائب بمجلس نواب الشعب عن الكتلة الديمقراطية  صابرين القوبنطيني ووالدتها سامية قعلول، مؤكدا ان الواقعة كانت مفبركة ولا أساس لها من الصحة و الخبر كان هزليا وناشر الخبر " رحمه الله " لم يكن يقصد هجوما سياسيا بقدر ما كان يقصد " التنبير السياسي " حسب ما نشره على صفحته الرسمية على الفايسبوك.

ومن جهتها اكدت صبرين القوبنطيني في تصريح لموقع التاسعة انها تقبل هذا الاعتذار ، و تعتبره رد اعتبار لما لحق بها من تشويه من بعض الاطراف التي استغلت الموقع و قامت بنشر الاخبار الزائفة.