اعلنت وزارة الدفاع الوطني في بلاغ لها اليوم الخميس ان تشكيلة عسكرية عاملة بالمنطقة الحدودية العازلة بجهة لرزط (ولاية تطاوين) تعرضت الليلة الماضية الى اطلاق نار من قبل مسلحين على متن سيارتين رباعيتي الدفع تقومان بتأمين عمليات التهريب بين مهربين تونسيين وليبيين.

واكدت الوزارة أنّ التشكيلة العسكرية تدخّلت بعد أن رصدت إحدى مكونات منظومة المراقبة الإلكترونية التي تم تركيزها مؤخرا، شاحنة صهريج و8 شاحنات تهريب وسيارتين رباعيتي الدفع، قادمة من التراب الليبي وإقتربت من الساتر الترابي.


وبيّنت أن الدورية العسكرية وبعد أن تعرضت للرمي قامت برد الفعل، مما أدى إلى إشتعال شاحنة الصهريج و الـ 8 شاحنات المحملة بالمحروقات.


وأضافت أنّ الوحدة العسكرية المتدخلة أوقفت 4 مهربين تونسيين، في حين فر بقية المهربين على متن السيارتيْن رباعيتي الدفع في إتجاه التراب الليبي، مشيرة الى أنه تم الإحتفاظ بالموقوفين في انتظار تسليمهم إلى المصالح المختصة للتحري معهم بعد أن تعهد القضاء العسكري بفتح تحقيق في الموضوع.