دعا الكاتب العام للجامعة العامة للتعليم الثانوي لسعد اليعقوبي على هامش اجتماع الهيئة الادارية الذي يتواصل اليوم بالحمامات رئاسة الجمهورية ومجلس نواب الشعب من منطلق مسؤوليتهم الوطنية وكل من له امكانية إلى التدخل للدفع نحو الحل بايجاد الارضية التي تلتقي فيها كل الاطراف" مضيفا ان الجامعة العامة قدمت مبادرتها لا خوفا ولا طمعا وهي تضغط في الان ذاته بقرارات نضالية وتمد اياديها الى الحوار والتفاوض، مبرزا ان مبادرة الجامعة العامة هي مبادرة "متكاملة ومتضمنة لخريطة طريق واضحة باليوم والساعة" وان التفاوض بشانها لتطويرها يبقى ممكنا خاصة وانها اذا قبلت فهي قادرة على حل الازمة حسب تقديره.

واكد اليعقوبي في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء  ان رفض هذه المبادرة دون تقديم اي مبررات للرفض او مقترحات هو تاكيد على "الدفع نحو الازمة" بينما يبقى النقاش والتفاوض هو القادر على ايجاد الحل.
واشار الى ان الحكومة التي اعلنت ان الاساتذة يطالبون ب500 مليون دينار كانت قدمت في جلسة التفاوض الوحيدة مقترحا ب3 دنانير فقط وومع ذلك اعتبر الاتحاد هذا المقترح الذي لم يقبله، منطلقا للحوار والتفاوض الذي توقف وادى الى هذا الوضع اليوم، مؤكدا ان توقف التفاوض كان سببا لضياع الكثير من الوقت للاقتراب من الحل الوسط.
واوضح انه مازال بالامكان استرجاع ما ضاع من الوقت وتدارك ما فات رغم ان الوضع مافتئ يزداد ضغطا ويؤكد الحاجة الى التعجيل بالحل خاصة وان اهدار الوقت من شانه ان يقلص من فرص التدارك.