قال الشيخ التونسي منير الكمنتر في تعليق حول تصريح مايا القصوري التي اكدت ان دخول الناس بكثرة الى الاسلام ليس دليل على صحته.

 ان اليهود هم الاكثر انتشارا من ناحية الاقتصاد و السياسة و ليسوا  من الناحية الدينية، مشيرا ان اليهود لا يسمحون لأحد بالدخول في ديانتهم الا النخبة منهم وليسوا قادرين حتى على تطبيق ديانتهم.

واضاف قائلا " من اين اتى هؤلاء المرضى هؤلاء الافرازات " حتى يتكلموا في المنابر الاعلامية امام ابنائنا واصفا اياهم بأبواق العلمانيين و الحداثيين و عملاء الغرب.

و بخصوص الجدل الحاصل حول مسألة " صوت المراة عورة " قال الكمنتر ان المسألة مختلف فيها بين الفقهاء لكن الراجح في هذه المسألة ان صوت المرأة ليس بعورة انما اذا كان صوتها فتنة يكون ممنوعا  اي ان لا تضخم صوتها  و لا ترققه " كما قال تعالى: يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاءِ ۚ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا (32).