اعلن  وزير الدفاع الوطني،عبد الكريم الزبيدي،اليوم الخميس خلال تصريح اعلامي  على هامش انعقاد أشغال الدورة 32 للجنة العسكرية المشتركة التونسية  الأمريكية ،ان "الوضع الأمني في تونس تحت السيطرة وان المؤسسة العسكرية في حالة يقظة مستمرة وفي جهازية تامة لمواجهة كل تهديد" مشيرا الى وجود منطقتان ساخنتان،الأولى على الحدود التونسية الليبية و الثانية فى مرتفعات الوسط الغربي.

وشدد على أن حدوث عمليات إرهابية معزولة تبقى أمرا واردا كما هو الشأن في دول أخرى" و أن الأمر "لا يتعلق بعدد الإرهابيين بل بنوعية العمليات التي قد يقومون بها والتي قد تكون خطيرة جدا وبعدد ضعيف جدا من العناصر الارهابية .