قام مواطن تونسي يدعى غسان بورقيبة، بتزيين مدرستين في ولاية جرجيس إحداهما كانت في السابق مدرسته التي تعلّم فيها، وهي مدرسة الهشام.


واختار غسان، وهو أخصائي علاج طبيعيّ، أن يزيّن أقسام السنة الأولى ابتدائي و يقدّم لكل تلميذ مجموعة من القصص كهديّة، لتخفيف رهبة اليوم الأول في الحياة الدراسيّة وتشجيع التلامذ على المطالعة.
يذكر أن غسّان قد اتبع هذه الطريقة منذ 3 سنوات اعترافا منه بالجميل لمدرسته في بلدية الهشام، وقد قام رفقة جمعية أوكسجين بتزيين سور المدرسة و تنظيفها قبل العودة المدرسيّة.