في اليوم العالمي للصحة النفسية، أو كما يعرف بـ "اليوم العالمي للصحة العقلية "، تحتفل منظمة الصحة العالمية، اليوم الأربعاء 10 أكتوبر 2018، بهذه المناسبة تحت شعار "الشباب والصحة النفسية في عالم آخذ في التغيّر ".
وقد أصدرت المنظمة على الأثر تقريرا تكشف فيه عن أن نصف الاعتلالات النفسية إجمالاً تبدأ في سن 14 عاماً، كما بيّنت فيه أسباب تأزم الصحة النفسية لدى فئة الشباب.

ودعت المنظمة الاولياء و المربين الى مساعدة الشباب على تجنب الوقوع في خطر الاكتئاب عن طريق تعليمهم المهارات الحياتية اللازمة التي تمكنهم من التكيف و تخطي التحديّات.

  "إن فترة المراهقة والسنوات الأولى من سن الرشد هما مرحلتان عمريتان تطرأ فيهما العديد من التغييرات على حياة الفرد، من قبيل تغيير المدرسة وترك المنزل واستهلال الدراسة في الجامعة أو مزاولة عمل جديد، وهي أوقات مثيرة بالنسبة إلى الكثيرين، ولكنها يمكن أن تكون أيضاً أوقاتاً عصيبة يشوبها التوتر والتوجّس. ويمكن أن تسفر هذه المشاعر ببعض الحالات التي لا يتسنّى فيها الكشف عنها وتدبيرها علاجياً عن الإصابة باعتلال نفسي. كما يمكن أن يعاني الفرد من ضغوط إضافية ناجمة عن التوسّع في استخدام التكنولوجيات الإلكترونية، وإن عادت في الوقت نفسه بفوائد لا شكّ فيها، وذلك في ظل زيادة إمكانية التوصيل بالشبكات الافتراضية بصرف النظر عن الوقت، سواء كان ليلاً أم نهاراً. وهناك العديد من المراهقين الذين يعيشون أيضاً في مناطق متضرّرة بالطوارئ الإنسانية، مثل النزاعات والكوارث الطبيعية والأوبئة، ويتعرّض تحديداً الشباب الذين يعيشون في هذه الحالات للإصابة باضطرابات واعتلالات نفسية.

نصف الاعتلالات النفسية إجمالاً تبدأ في سن 14 عاماً

تبدأ نصف الاعتلالات النفسية إجمالاً في سن 14 عاماً، بيد أن هذه الحالات لا يُكشف عنها ولا تُعالج في معظمها. وفيما يتعلق بعبء المرض فيما بين صفوف المراهقين، فإن الاكتئاب هو ثالث سبب رئيسي للإصابة به، ومن ثم يأتي الانتحار بوصفه السبب الرئيسي الثاني للوفاة فيما بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و29 عاماً. أمّا تعاطي الكحول على نحو ضار وترويج المخدّرات بشكل غير مشروع فيما بين المراهقين فهما من كبرى المشاكل التي تعاني منها بلدان كثيرة، ويمكن أن يسفرا عن اتّباع سلوكيات محفوفة بالمخاطر، مثل ممارسة الجنس غير الآمن أو القيادة المتهوّرة. وتثير أيضاً الاضطرابات الطارئة على عادات الأكل الانشغال في هذا المضمار.

تزايد الاعتراف بأهمية بناء القدرة على الصمود بوجه المشاكل النفسية

من حسن الحظ أن الاعتراف متزايد بأهمية مساعدة الشباب في بناء القدرة على الصمود بوجه المشاكل النفسية منذ نعومة أظفارهم من أجل التكيّف مع ما يُواجه من تحديات في عالم اليوم. وثمة بيّنات متزايدة على أن تعزيز صحة المراهق وحمايتها لا يعودان بمنافع على صحة المراهق نفسه في الأجلين القصير والطويل فحسب، بل أيضاً على الجوانب الاقتصادية والمجتمع، بالتلازم مع تمكين الشباب الأصحاء من الإسهام بقدر أكبر في سوق القوى العاملة وفي تحقيق صالح أسرهم ومجتمعاتهم المحلية والمجتمع ككل.

تحسين الفهم هو أساس الوقاية

يمكن إنجاز الكثير من العمل لمساعدة المراهقين والشباب في بناء القدرة على الصمود بوجه المشاكل النفسية منذ سن مبكرة، وذلك للحيلولة دون إصابتهم باضطرابات واعتلالات نفسية وتدبيرها علاجياً والتعافي منها. وتبدأ الوقاية من هذه الاعتلالات عند الوقوف على البوادر والأعراض المُنذرة بالإصابة بها في وقت مبكّر وفهم هذه البوادر والأعراض. وبإمكان الوالدين والمعلمين مد يد العون إلى الأطفال والمراهقين في اكتساب المهارات الحياتية التي تساعدهم على التكيّف مع ما يواجهونه يومياً من تحديات في المنزل والمدرسة. ويمكن تقديم الدعم النفسي الاجتماعي في المدارس وغيرها من أماكن تواجد المجتمعات المحلية، وتزويد العاملين الصحيين بطبيعة الحال بتدريب يمكّنهم من الكشف عن اضطرابات الصحة النفسية وتدبيرها علاجياً، أو تحسين هذا التدريب أو توسيع نطاقه.

ولا غنى عن توظيف الاستثمارات من جانب الحكومات وإشراك قطاعات كل من المجتمع والصحة والتعليم في تنفيذ برامج شاملة ومتكاملة ومسندة بالبيّنات ومعنية بصحة الشباب النفسية. وينبغي ربط هذه الاستثمارات ببرامج أخرى معنية بإذكاء الوعي فيما بين المراهقين والشباب بشأن سبل عنايتهم بصحتهم النفسية ومساعدة الأقران والوالدين والمعلمين على معرفة السبل الكفيلة بدعم أصدقائهم وأطفالهم وطلابهم، وهو الموضوع الذي يتمحور حوله اليوم العالمي للصحة النفسية في هذا العام".