يتواصل اختفاء الفنانة المصرية آمال ماهر إلى حد ّ اليوم 22 أكتوبر 2018، في ظروف غامضة وذلك بعد أن تمّ اقتحام منزلها منذ خمسة أيام.
وقد تداول بعض الناشطين منشورات مجهولة، تؤكد اقتحام الأمن لمنزلها منذ خمسة أيام واختفاءها تمامًا.
وفشل نقيب الفنانين هاني شاكر في الوصول إليها رغم محاولاته الكثيرة في الاتصال بها هاتفيّا، إلا أن هاتفها مغلق.
ودشن ناشطون، هاشتاغ "أمال ماهر فين" في محاولة للوصول إلى إجابة، لاسيما في ظل عدم وجود أي رد منها أو من المقربين منها.
ويخشى البعض أن تلقى أمال ماهر مصير الفنانة التونسية ذكرى محمد، والتي اختفت وعثر عليها بعد أيام مقتولة.
ويذكر أنّ امال ماهر كانت مؤخرا تعيش مشاكلا وصلت حدّ الضرب المبرح من زوجها تركي آل الشيخ مما جعل أصابع الاتهام تتجه نحوه منذ اختفاءه فجأة.