أثار مقطع فيديو يوثق حادث عنصرية واجهتها سيدة على متن طائرة تابعة لشركة ايرلندية، جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.
حيث تداول مستخدمي الانترنت مقطعا مصوّرا لمسافر على متن طائرة تابعة لشركة "ريان آر" يطالب سيّدة بتغيير مقعدها المجاور له والسبب ! لون بشرتها.
وكان المسافران على متن رحلة من برشلونة متجّهة إلى لندن أقلعت في 19 أكتوبر 2018.
وقد أظهرت مشاهد الفيديو عنصريّة الرجل أبيض البشرة الذي رفض أن تجاوره السيدة السمراء، حيث قال لها "لا أريد التكلم مع هذه السمراء القبيحة"، وتعمّد نعتها بأوصاف أخرى، الأمر الذي أثار حفيظة الركاب ودعاهم إلى التدخل لحل الخلاف، كما ذهب احدهم إلى القول " يجب أن تلقوا بهذا الرجل خارج الطائرة".
وقد واجهت شركة "ريان آر" حملة واسعة من الانتقادات على خلفية الحادث العنصري الذي تعرّضت له إحدى عملائها، وهناك من طالبوا بمقاطعة الشركة وآخرون عبّروا عن لومهم لها على عدم طرد الرجل من الطائرة.
وجاء ردّ الشركة إزاء الموقف على الأثر حيث أكدت أنها قدّمت القضيّة إلى الشرطة.